الرئيسية / تاريخ لواء اسكندرون / لواء اسكندرون – لمحة عن هذه الأرض السليبة

لواء اسكندرون – لمحة عن هذه الأرض السليبة

الحدود السورية التركية

الحدود السورية التركية

لواء اسكندرون ..
أرض سورية تم ضمّها إلى تركيا في عام 1939، إلا أن سورية لم تعترف بذلك ولا تزال تعتبره هذا اللواء جزءاً من أراضيها وتظهره على خرائطها.. تبلغ مساحة اللواء 4800 كيلومترمربع، يطل على خليج السويدية في الزاوية الشمالية الشرقية للبحر الأبيض المتوسط في شمال غرب سورية، وأهم مدنه أنطاكية والاسكندرونة والسويدية و مرسين و جبل موسى والريحانية وقرى مثل عرسوز و اليردي و غيرهم . و قد سُلخت عدة مدن أخرى من سوريا مثل عنتاب , كلّس , أورفة, ديار بكر, مرعش.

اللواء ذو طبيعة جبلية، وأكبر جباله أربعة: جبال الأمانوس، جبل الأقرع، جبل موسى، والنفاخ، وبين هذه الجبال يقع سهل العمق.. أما أهم أنهاره فهي: نهر العاصي الذي يصب في خليج السويدية، نهر الأسود يصب في بحيرات سهل العمق، ونهر عفرين يصب في بحيرات سهل العمق.
– ومع بدء الانتداب الفرنسي على سورية ولبنان تبع اللواء ولاية حلب.. وكان لواء اسكندرون في اتفاقية سايكس بيكو داخل المنطقة الزرقاء التابعة للانتداب الفرنسي بمعنى أن المعاهدة اعتبرته سورياً، وهذا يدل على أن هذه المنطقة هي جزء لا يتجزأ من الأرض السورية.. وفي معاهدة سيفر عام 1920 اعترفت الدولة العثمانية المنهارة بعروبة منطقتي الاسكندرون وكيليكية (أضنة ومرسين) وارتباطهما بالبلاد العربية.
وكان اللواء جزءاً من سورية التي قامت عقب نهاية الحرب العالمية الأولى، وبعد توحيد الدويلات السورية التي شكلها الانتداب الفرنسي، ضُمّ لواء الاسكندرون إلى السلطة السورية المركزية، ولكن في عام 1937 أصدرت عصبة الأمم قراراً بفصل اللواء عن سورية وعُين للواء حاكم فرنسي، وفي عام 1938 دخلت القوات التركية بشكل مفاجئ إلى مدن اللواء واحتلتها، وتراجع الجيش الفرنسي إلى أنطاكية وكانت مؤامرة حيكت بين فرنسا وتركيا، أخذت بموجبها فرنسا ضمان دخول تركيا إلى صف الحلفاء في الحرب العالمية الثانية.
 

إعداد و كتابة : تيريز أفتين
 
 

Поделиться в соц. сетях

Share to Google Buzz
Share to Google Plus
Share to LiveJournal
Share to MyWorld
Share to Odnoklassniki

عن lewiska

4 تعليقات

  1. السلام عليكم. أنا من سوريا دمشق ومنذ فترة عرفتُ أن لواء اسكندرون أرض سورية عريقة وليست تركيا التي لا أُحب أن أذكر اسمها. وشاهدتُ صور لواء اسكندرون أنطاكيا وغيرها, إنها بالفعل جميلة جداً وساحرة لواء اسكندرون وأتمنى أن أزور لواء اسكندرون في المستقبل ,وإن شاء الله يرجع لواء اسكندرون إلى حضن أُمهِ سوريا. شكراً جزيلاً لكم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*